الكتابة في زمن الإنترنت

بقلم: صلاح شعيب وفر الانترنت فرصا للتعبير غير مسبوقة. وأصبح زمنه حدا فاصلا للتأريخ. وكما نقول إن ذلك الحدث تم قبل سيادة عصر الحجر فإن من العدل أن نقول إن مارادونا، أو بلاتيني، أو رومنيغا، أبدعوا قبل حلول عصر الإنترنت. تتعدد مساهمات أفانين الإنترنت في تسريع عجلات التنوير البشري. ولكن، …

Read More »

التكفير بوصفه فعلاً عشوائيا

بقلم: د. النور حمد يمكن القول، دون أدنى تردد، إن التكفير يمثل، في زمننا الراهن، هذا، ظاهرةً عربيةً إسلاميةً، محضة. بعبارة أخرى، هو ظاهرةٌ لا وجود لها، البتة، إلا في هذا الفضاء العربييمكن القول، دون أدنى تردد، إن التكفير يمثل، في زمننا الراهن، هذا، ظاهرةً عربيةً إسلاميةً، محضة. بعبارة أخرى، …

Read More »

بومة الاستبداد لا تنجب حمامة سلام

بقلم: عمر الدقير ما فتىء قادة نظام “الإنقاذ” – خلال زياراتهم لولايات دارفور – يرددون أنها تخلّصت من شيطان الحرب وأصبحت تنعم بالسلام، وكأنّ هناك تعريفاً جديداً للسلام يفيد بوجوده في معسكرات اللجوء والنزوح وتحت ظلال سيوف حالة الطواريء أو أنه يتبدّى في وجوه آلالف المشردين من ديارهم بمعية أطفالهم …

Read More »

الإخوان المسلمون .. سرقوا وحرقوا !! ..

بقلم: د. عمر القراي (الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ * فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ) صدق الله العظيم عندما قام الاخوان المسلمون، بانقلابهم المشؤوم، وآلت إليهم مقاليد الأمور، فاجأتهم الدنيا، وعجزوا عن مقاومة إغرائها ..وذلك لفقدان التنظيم لأسس للتربية الأخلاقية، فولغوا في المال الحرام،واصبحوا ينهبونه بلا تحرز، كما ذكر شيخهم الترابي، رحمه الله،في …

Read More »

هَلْ الحِقدُ الطَّبَقِيُّ اخْتِرَاعٌ شِيُوعِي؟! .. الإِسْلَامَويُّونَ واسْتِئْصَالُ الحِقْدِ الطَّبَقِي!..

بقلم: كمال الجزولي نحاول الإجابة على هذا السُّؤال، فقط من واقع انعكاسات المؤتمر العام التَّاسع للحركة الإسلاميَّة بين 15 ـ 18 نوفمبر 2018م. ففي النَّدوة التي أقامتها أمانة الفكر بالحركة، عشيَّة المؤتمر، لمناقشة الكتاب الذي وضعه د. إبراهيم الكاروري، أحد أبرز كوارها، بعنوان “الاجتهاد السِّياسي في بناء الدَّولة المعاصرة”، أدلى الأستاذ …

Read More »

يَدُقّونا.. وتقولي ما نكوروكو يا د. مريم؟! ..

بقلم: عثمان محمد حسن * في خمسينيات القرن المنصرم، جلد أحد أساتذة مدرسة واو الأولية أحد التلاميذ، و أثناء بكاء التلميذ، أمره الأستاذ بالكف عن البكاء؛ فكان أن رد التلميذ، والدموع تنهمر من عينيه، قائلاً: ” تَدُقّونا.. و تقولوا ما نكوروكو!؟” * إن الشعب السوداني في حالة دموع و غضب …

Read More »